ما وصل اليه الذكاء الاصطناعي في يومنا هذا


    منذ آلاف السنين لا زالت البشرية والى يومنا هذا في تطور مستمر بحيثُ كانت أول بدايتنا وإنطلاقنا من الطبيعة  وبعد مرور مئات السنين ها نحن اليوم نعيش في زمن تغزو فيه التكنولوجيا جميع مجالات الحياة وفي مقدمتها الإنترنت حيث أصبحت هذه الأخيرة اليوم تمثل أداة غيرت إيديولوجية وتفكير العالم بأكمله واصبحنا لانستطيع الإستغناء عنها صغيراً أو كبيراً فغير المواقع التواصل الإجتماعي فهي تُمثل واقع افتراضي وكل واحد منا يقوم بلعب دوره فيها ولكن رغم هذه القفزة والإنجاز سيأتي يوم تصبح فيه الإنترنت شيء لابد الإبتعاد عنه واستبداله بشيء جديد في رأيكم هل فكرتم فيما يتمثل هذا الشيء الجديد؟

    نعم إنه الذكاء الإصطناعي، في السابق كانوا يعتقدون أنه مهما كان نوع الآلة فهي مبرمجة على تعليمات وعمليات حسابية كُتبت من طرف مبرمج تقوم بها بغير وعي أو شعور وبالتالي فهي لن تصل الى مستوى الذي يصل اليه الإنسان على عكس ذلك ومع ظهور الذكاء الاصطناعي أصبحت الآلة المبرمجة كالإنسان أو افضل منه في العديد من المرات وهناك الكثير من التحديات التي فاز بها جهاز الكمبيوتر على العقل البشري وسنضرب لكم مثالاً عن ذلك ادناه.

    الذكاء الإصطناعي أو بما يسمى " Artificial intelligence " يتوفر على خوارزميات تجعل الآلة تُعلم وتطور ذاتها بدون أي تدخل بشري وهذا ما يميزها عن سابقيها وبما أن هذا التطور يجهله البشر فهي في نفس الوقت تشكل خطراً على البشرية جمعاء وقد قامت مجموعة من الشركات على دمج الذكاء الإصطناعي في خدماتها وعلى ابسط مثال على ذلك خوارزمية " Rankbrain " التي أطلقتها مؤخراً الشركة لتحديد جودة المحتوى بهدف تحسين نتائج البحث.
    وبدأت ايضاً شركات تصنيع السيارات بدأت في استعمال الذكاء الإصطناعي ويتمثل ذلك في السيارات ذاتية القيادة بحيثُ نجد بعض الشركات بدأت في ذلك منذ اعوام غير هذا فإن الجميع يعتقد مستقبلاً ستكون ثورة في هذا المجال كما سيتم ادراجه في حياتنا اليومية 

    وهناك من يأمل في عمل روبوتات لمساعدة المسنين كبار السن وجاءت فكرة استخدام الروبوتات التي تعمل بتقنية الذكاء الإصطناعي يعملون كموظفين منذ اعوام من طرحها ويوجد العديد من المشاريع التي تطمح في بلوغ  الذروة في مجال الذكاء الإصطناعي. 

    منذ حوالي سنة تقريباً برنامج ألفا جو الذي تم تطويره طرف "DeepMin" التابعة شركة جوجل واجه اقوى واكبر لاعب في لعبة الجو والنتيجة كانت فوز البرنامج عليه في 4 جولات وفاز اللاعب عليه في جولة واحدة فقط.
    بالرغم من الإيجابيات التي تميز الذكاء الإصطناعي والتي ستغير حياتنا إلى الأفضل مستقبلاً ولكن عكس ذلك يوجد العديد من الباحثين والعلماء يحذر منه لأن مخاطره المتوقعة ستكون وخيمة علينا نحن جميعاً وذلك بسبب أنه لا يستطيع المبرمج أن يتحكم في هذه الآلة لأن ما تحتويه من خوارزميات تجعله وكأنه يفكر بطريقته الخاصة وكاي إنسان حر لذا لن  نتستطيع مهما فعلنا معرفة أو التنبأ ماذا سيفعل من خير أو شر مستقبلاً.
    كانت هذه المقالة سوى نظرة تلميحية حول الذكاء الإصطناعي بشكل عام، إذا كنت ايضاً مهتم بذلك شاركنا ماتعرفه حول هذا المجال.
    مشاركة المقال :

    ليست هناك تعليقات