بطاقات الفيزا كارد المتاحة في الجزائر


    في يومنا هذا أصبحت معظم المعاملات المالية تحدث على الإنترنت وأصبح جُل العالم يتعامل بالبطاقات المصرفية، لهذا يستلزم على كل واحد منا إقتناء بطاقة فيزا كارد أو ماستركارد للشراء بها عبر الإنترنت، ومن المُؤسف دائماً نسمع أخبار عن العديد من البنوك الأجنبية التي قامت بحظر خدمتها في الجزائر من بينها: بنك نتلر وبنك ادفكاش والعديد منهم.
    ولكن يبقى السؤال ماهو البنك الأفضل؟  أنا شخصياً أفضل البنوك الأجنبية عن البنوك المحلية وهذا راجع لعدة أسباب من بينها:
    السبب الأول السرعة  وأعني بذالك مدة سحب النقود ففي حسابي البنكي الأمريكي أنتظر ثلاثة أيام كأقصى حد، ولكن عند سحب اموال ادسنس الى حسابي المحلي أنتظر حوالي 40 يوم.
    السبب الثاني أقل تكلفة حيث حصلت على بطاقة مصرفية وثلاث حسابات بنكية بعملة الأورو والدولار والأسترليني إفتراضية بالمجان في بايونير.
    لذا في موضوع اليوم سأقدم لكم قائمة بطاقات الفيزاكارد التي لا زالت المتاحة في الجزائر بحيثُ يمكنكم طلب بطاقة بأقل تكلفة وتصلك في أقل من شهر.

    قائمة بطاقات الفيزا:

    موقع Paysera:

    عند تسجيلك في الموقع سيطلب منك إرسال بطاقة الهوية أو جواز السفر لتأكيد حسابك ،بعدها سيُمَكِنُكَ البنك من الحصول على بطاقة فيزاكارد بلاستيكية وحساب بنكي حقيقي بعملة اليورو، خصم طلب فيزاكارد 30 أورو.
    الرسوم السنوية : 6 أورو.
    بطاقة الفيزا كارد صالحة لمدة 4 سنوات.
    رابط التسجيل: Paysera register

    موقع wirex:

    موقع ويركس يقدم لك بطاقة فيزا إفتراضية مجاناً وصالحة لتفعيل البايبال، بإمكانك شحنها بواسطة عملة البيتكوين.
    رابط التسجيل: wirexapp

    موقع ePAY:

    صراحة الموقع أعجبتني خدماته، من بين خدماته: يتيح لك بطاقة فيزا مجانية بها 4 دولار أمريكية كهدية، كما يمكنك شحن حسابك بجميع طرق الشحن منها: بايبال، ويستريونيون، بيتكوين، التحويل البنكي...إلخ.
    رابط الموقع: Epay

    موقع Entropay:

    موقع Entropay يمنح فقط بطاقات الفيزا الإفتراضية مجانا، الطرق المتاحة لشحن الحساب إما بطاقة مصرفية أو حساب بنكي فقط.
    رابط الموقع: Entropay

    هنا ستبقى لك أنت حرية الإختيار،ما هو البنك المناسب لك؟ أما أنا أنصح الجميع في إختيار شركة بايونيير مع العلم أنها تتيح لك بطاقة ماستر كارد وثلاث حسابات بنكية بثلاثة عملات، وبالنسبة لحسابي في بايبال فقمت بتفعيله بحسابي البنكي الأمريكي المهدى من طرف شركة بايونير.
    إذا واجهتك أي مشكلة ما عليك إلا كتابتها في تعليق للإجابة عليها.


    مشاركة المقال :

    هناك 3 تعليقات:

    1. السلام عليكم شكرا للتوضيح انا من الجزائر المشكلة ان ماستر كارد معطلة في الجزائر فما الحل في رأيك

      ردحذف
    2. في الوكيل المتعامل ببطاقة الائتمان القرضية

      السـؤال:

      تقوم شركةٌ لتصنيع برامج الإعلام الآليِّ، بتسويق سِلَعها عن طريقِ موقعٍ
      متخصِّصٍ في البيع عبر الإنترنت، حيث يقوم هذا الأخيرُ بأخذِ نسبةٍ
      مئويةٍ مِن ثمن البيع كلَّمَا بِيعَتْ نسخةٌ مِن البرامج، ويُرْسَلُ باقي
      الثمن للشركة الأصلية عبر صكٍّ أو تحويلٍ بنكيٍّ، علمًا أنَّ هذا الموقع
      يتقاضى أموالَ الزبائن ببطاقات الائتمان (Cartes de crédit)، فهل يجوز
      للشركة بيعُ برامجها بهذه الكيفيةِ إذا لم يكن هناك طريقةٌ أخرى؟ وإذا
      كان الأمرُ غيرَ جائزٍ فما حكمُ المال المُكتسَبِ مِن هذه المُعامَلة؟
      وجزاكم الله خيرًا.

      الجـواب:

      الحمدُ لله ربِّ العالمين، والصلاةُ والسلامُ على مَنْ أرسله اللهُ رحمةً
      للعالمين، وعلى آله وصَحْبِهِ وإخوانِه إلى يوم الدِّين، أمَّا بعد:

      فلا يجوز للشركة الصانعةِ لبرامج الإعلام الآليِّ أَنْ تتعاون مع الموقع
      المتخصِّصِ في البيع عبر الإنترنت ****لٍ عنها بالبيع إذا ما تَعامَلَ مع
      الزبائن ماليًّا بواسطة بطاقة الائتمان القرضية، أو ما تُسمَّى ببطاقة
      التسديد بالأقساط؛ لأنها أشدُّ البطاقات المصرفيةِ فَرْضًا للفوائد على
      حامِلِها الذي يلتزم بدفوعاتٍ أربعةٍ وهي: رَسْمُ الاشتراك «العضوية»،
      ورسوم التجديد، وفوائد الإقراض، وفوائد التأخير، فهي في حقيقتها عقدٌ
      ربويٌّ مُسْتَتِرٌ بالبطاقة التي اتَّفقَتْ فيه أطرافُها على التحايل على
      انتهاك مَحارِمِ الله بأكلِ الرِّبَا والتعاون على الإثم والعدوان،
      ولمَّا كان الموقع المتخصِّصُ بالبيع وكيلاً عن الأصيل ونائبًا عنه في
      التعامل الماليِّ بنسبةٍ، «فَمَا لاَ يَجُوزُ لِلأَصِيلِ مِنَ العُقُودِ
      بِالأَصَالَةِ لاَ يَجُوزُ بِالنِّيَابَةِ».

      وإِنْ كان الأصيلُ جاهلاً بالحكم، وكان الوكيل قد أمضى الصفقةَ مع
      الزبائن بواسطة بطاقةِ الائتمان أو باشَرَها، فللأصيل أَنْ يأخذ ثَمَنَ
      المَبيعِ المُتَّفقِ عليه في تلك الصفقة، واجتهد في بَذْلِ وُسْعِه
      لاجتنابِ ما حرَّم الله والتحرِّي فيما أحلَّه الله. وفي مجالات الحلال
      والتكسُّب مِن الطيِّبات غُنْيَةٌ عن الحرام وسَعَةٌ عن الوقوع فيما
      يُغْضِبُ اللهَ تعالى.

      والعلمُ عند اللهِ تعالى، وآخرُ دعوانا أنِ الحمدُ للهِ ربِّ العالمين،
      وصَلَّى اللهُ على نبيِّنا محمَّدٍ وعلى آله وصحبه وإخوانِه إلى يوم
      الدِّين، وسَلَّم تسليمًا.

      الجزائر في: ٢٦ جمادى الأولى ١٤٢٨ﻫ
      الموافق ﻟ: ١١ جوان ٢٠٠٧م
      الشيخ محمد علي فركوس حفظه الله تعالى
      ------------------------------------------------
      • حكم البطاقة الإئتمانية المغطاة
      • https://www.ajurry.com/vb/showthread.php?t=22741

      ردحذف